الخميس، 30 أكتوبر 2014

الجملة الاسمية وركناها

الجملة الاسمية وركناها


مفهوم الجملة  : الجملة هي وحدة كلامية تؤدي معنى مفهوما .
نوعا الجملة : 

الجملة الفعلية : وهي التي تبدأ بالفعل لفظا وتقديرا مثل : 

يقطف المزارعون ثمارَ الزيتونِ .
 ومثل : خيراً فعلت
الجملة الاسمية : وهي التي تبدأ بالاسم لفظا وتقديرا مثل : المطرُ نازلٌ . ومثل : ظلَّ المطرُ نازلاً، وانّ المطرَ نازلٌ .
 
ركنا الجملة الاسمية : 

يشكل المبتدأ والخبر الركنين الرئيسين للجملة الاسمية : فهما اسمان تتألف منهما جملةٌ مفيدةٌ .
فالمبتدأ هو الاسم الذي نُخبرُ عنه ، أو الاسم المتَحدَّثِ عنه .
والخبر هو الاسم الذي نخبر به عن المبتدأ ، أو الاسم المخبر به . 

دعونا نقرأ الجمل التالية :
* العلمُ نورٌ                       * الجوُّ معتدلٌ                         

* الشمسُ مُشرقةٌ               * الأسعارُ مرتفعةٌ                  
* العدلُ اساسُ الملكِ           * الرياضةُ مفيدةٌ
 
نلاحظ
أن كل جملة منها تؤدي معنى مفهوما ، وأن كل جملة منها تبدأ بذكر الاسم لفظا وتقديرا
وأن الجمل السابقة تتكون من عنصرين أساسيين هما :
 المبتدأ :  الذي بدأنا الجملة بذكره
ثم الخبر :  الذي ذُكر بعده ، ليؤدي وجودهما معا معنىً يفهمه القارئ أو السامع .

 ماذا نسمّي الجملةَ المكوَّنةَ من مبتدَإٍ وخبرٍ؟

نسمّيها جملةً اسميّةً, وهي تتكوَّنُ من ركنينِ أساسينِ, هما: المبتدَأُ, وهو "المسنَدُ إليه" والخبرُ, وهوَ "المسنَدُ".

 اســــــتنتـاج

المبتدأُ هوَ اسمٌ مرفوعٌ يُذكَرُ غالباً في ابتداءِ الجملةِ لنخبرَ عنه.
والخبرُ هو اسمٌ مرفوعٌ نخبرُ به عن المبتدأ ويتمّمُ معنى الجملةِ.
يكوِّنُ المبتدأُ والخبرُ جملةً مفيدةً تامّةً تسمّى الجملةَ الاسمِيةَ.
أوّلاً: أنواعُ المبتدأ:

 لنتأمّلْ الجمَلَ الآتيةَ:
·      القرآنُ نورٌ.
·      ذاك كتابٌ.
·      هو منهلُ المعرفةِ  .


- ما نوعُ هذه الجملِ؟

إنّها جملٌ اسميّةٌ, يتكوَّنُ كلٌّ منها من مبتدَأ وخبرٍ.

- كيف جاءَ المبتدأُ في كلٍّ منها؟

جاءَ المبتدأُ في الجملةِ الأولى اسماً ظاهراً صريحاً "القرآن", وجاء المبتدأُ في الجملةِ الثانيةِ اسمَ إشارةٍ مبنيّاً "ذاك", وجاءَ في الجملةِ الثالثةِ ضميراً منفصلاً مبنيّاً "هو".

- ماذا نقولُ في إعرابِ المبتدَأ في كلٍّ منها ؟


نقول الآتي: "القرآن" : مبتدَأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ.

"
ذاك": ذا : اسمُ إشارةٍ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ رفعِ مبتدإٍ, والكافُ حرفُ خطابٍ.


 "هو": ضميرُ رفعٍ منفصلٌ مبنيٌّ علي الفتحِ في محلِّ رفعِ مبتدَأ.ماذا نقولُ عنِ الجملةِ الآتيةِ: الذي يتّخذُهُ رفيقاً يجدُهُ مؤنساً"؟

نقول: إنّها جملةٌ اسميةٌ بدأت باسمٍ موصولٍ مبنيٍّ على السكونِ في محلِّ رفعِ مبتدأ.وماذا نقولُ عنِ الجملةِ الآتيةِ: أيُّ كتابٍ أفضلُ ؟

نقول: إنّها جملةٌ اسميةٌ بدأتْ باسمِ استفهامٍ, وهوَ مبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِه الضمةُ الظاهرةُ.









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

سلامٌ إليكِ

سلامٌ إليكِ                         شعر : علاء دياب سلامٌ إليكِ في كلِّ حيــــن فَأَنْتِ الحقيقةُ لو تُدركيــن وأنتِ ...